كلمة حق الشيخ زايد

حد علمي
القصيدة: حد علمي

حد علمي بالغلا يوم كنت أسوى كثير

يوم كانت ضحكتي طبع و عنادي سمه

و حد علمي بالغلا يوم خفاقي ضرير

قبل أهدم العشق و أبنيه و أرجع و هدمه

و حد علمي بالبكاء يوم لي قلب و ضمير

قبل أشوف المسلم يموت بيد المسلمه

قبل أشوف المسلم يموت بيد المسلمه

ليلةٍ عيّت تجيني و جتني مظلمه

من عرفت إحساسها كن في قلبي نذير

و النهار المكتئب باين ٍ من مقدمه

ليلةٍ حسيتها لاتجور و لاتجير

مثل طفل ٍ ماحقرته و عيّت إحشمه

و أصبحت مثل شعره و أقصمت ظهر البعير

و أبتدى في موته الجرح من حيث إختمه

صار لي بالعشق مالا هقيت أنه يصير

أنظلمت بعشرت أنسان ما كنت إظلمه

العشير اللي تبرى من ضلوع العشير

الحلا عزّز خطاياه و الحظ إخدمه

لا تبسّم يكسر النور بعيون البصير

وكن شمس المغربيه تبات إبمبسمه

معتدل في قامته لاطويل و لا قصير

ممتلي بالزين من معصمه لي معصمه

فيه بلوان الهدب لون غير ولون غير

مثل ما للرمش بالعين قصه مبهمه

كنها نكس البيارق على شط وغدير

و مثل لملمت الشتات بشتات اللملمه

مع سواد مجدّل ٍ ما يثور إلا يثير

كنه اللي ينهم الريح ثم ٍ تنهمه

ما تجمع لين قيّد حرير ٍ مع حرير

في ضلام ٍ علّم الليل مالم يعلمه

ما هقيت إن الهدب صلف و أجفانه تغير

لين سلهم لعنبوا جد ذيك السلّهمه

ماعتقني لين ساق البشاير للبشير

يوم صد و جاه قلبي بشحمه و لحمه

و الله إنه حط قلبي تحت رحمت شطير

في يديه و كل ما راد يقسمه قسمه

يا عساني ماعدم إرضاه في برد و هجير

و لو عدمت مروّته يا عساني معدمه

إن طلب عيني رضا قلت ما غيره نظير

و أنشرب دمي غضب قلت يستاهل فمه

و اهنيّه يرقد الليل مرقاد الغرير

كن نومه لابغى يهزم الجفن إهزمه

و إلنا من صفرة عصير الى صفرة عصير

و السّهر يا يلزم العين و إلا تلزمه

لو صحيح إن الحبيبين يجمعه مصير

كان نفس اللي حرمني من النوم إحرمه

و الله إن مروّتي ولّعت فيني سعير

يوم شفته تل قلبي و داسه بقدمه

ما رحم زهرة شبابي و أنا توّي صغير

لين ضيّق خاطري ضيّق الله إنسمه

إيه عدّت من يدي بس ما عدّت بخير

ليلةٍ عيّت تجي بس جتني مضلمه

حد علمي في عناها عذاب و زمهرير

يوم قمت أوحي بالاضلاع صوت و همهمه

و حد علمي بالرجا من نصير اليا نصير

يوم شفت النّفس تذبح و هي مستسلمه

و حد علمي بالبكاء يوم لي قلب و ضمير

قبل أشوف المسلم يموت بيد المسلمه