كلمة حق الشيخ زايد

قدها وقدود
القصيدة: قدها وقدود

وأعارض منهج الهابط وأوافق للصعود صعود

وأسير نفسي بعقلي مدام النفس هدامه

ولا تثر بي البسمة ولا كحل العيون السود

ولا يقوى على قلبي صغير الحسد وأجسامه

أرد الجود بأمثاله وأقابل بالجحود جحود

وترى لا خير في رجل يوطي للردى هامه

وعندي مع أهل العليا مواثيق وثلاث عهود

أوفي له مطاليبه وأوده وأرفع أعلامه

أعايش مركب الدنيا على متن القدر مولود

أبعرف هو صحيح إن القدر بالناس دوامه

ومن وين الزمن مقبل وإلى وين الليال تقود

ومن في هالزمن يقدر يوجه خطوة أقدامه

ومن له بالزمن غاية ومن عنده هدف منشود

ومن منا قدر يعرف خفايا مقبل أيامه

عرفت إن الشقا باقي ، عرفت إن الحسد موجود

عرفت إن القدر يفرض علينا بأسوأ أحكامه

لقينا بالعرب حاسد وشفنا بالعرب محسود

وبه ناس لنا ضامت ، وبه بالناس منظامه

وينقص بعضنا خوه وينقصنا وفاء وعود

مدام الحسد باقي وبعض الناس نمامه

ولا ترجى بها الدنيا من ربوعك يجيك اسنود

ولا تشره على رجل عيونه خانت أقدامه

وقابل خطوة بخطوة وجازي بالصدود صدود

تناسى غلطة الصاحب عليك بلحظة اخصامه

ولا تخطي ترى لصبر الحليم اليا سلاك حدود

تروى واعرف بضرب الحديد تفكك لحامه

تجنب كسرة الخاطر ولو حبل الزعل مشدود

تراك بكسرة الخاطر حكمت القلب بعدامه

ولا تزعل على رجل بذل لك ولرضاك جهود

ولا تامن من الحاسد رضاه ورفعة ابهامه

نبي نصبر على الدنيا قلوب بالحياة زهود

مدام إن البخت عيت توفق رمعة سهامه

وأنا ما قلتها راجي ولا أطلب بعدها مردود

ولكن الفتى وده يحقق جملة أحلامه

وبمشي لآخر الدنيا ولو كل الأنام اقعود

وعن وجه الزمن بكشف حقيقه وأرفع الثامه

صحيح إني صغير السن ولكن قدها وقدود

وأنا عندي مع الدنيا مواقف ترفع الهامه

طموحي يملي العالم ولابه للطموح قيود

مدام إن الأمل طبعي عرين وصرت ضرغامه

خلقنا الله من ترابه ولأحضان التراب نعود

تحت رمل الثرى نبقى تغطي جسمنا خامه

سلفنا ما لحقناهم تحت قاع التراب رقود

ولا يبقي من الميت سوى ذكراه وعظامه

ولو طال العمر فاني وترى عمر الفتى محدود

وكل يطلب المولى يبيحه يحسن ختامه

وأنا بلغت بلساني وربي والأنام شهود

وصحف البينة جفت وعنها رفعت أقلامه